الخميس, 14 كانون1/ديسمبر 2017   25. ربيع الأول 1439

كتاب و أراء

الاكثر شهرة

استطلاع الرأي

هل احتجاج المغرب بسحب سفيره من الجزائر كان صائبا؟

نعم - 100%
لا - 0%
بدون رأي - 0%

عدد التصويتات: 5
تنتهي عملية التصويت في هذا الاستطلاع في: 11 كانون1 2013 - 17:00

دخول الاعضاء

أعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة عام2012 سنة دولية للطاقة المستدامة للجميع وذلك إدراكا منها لأهمية الطاقة بالنسبة للتنمية المستدامة.

وتشكل السنة الدولية للطاقة المستدامة للجميع فرصة لزيادة الوعي بأهمية زيادة فرص الوصول المستدام للطاقة، وكفاءة الطاقة، والطاقة المتجددة على المستويات المحلية، والوطنية والإقليمية والدولية.

وتتمتع خدمات الطاقة بأثر كبير على الإنتاجية والصحة والتعليم والتغير المناخي وأمن الغذاء والماء وخدمات الاتصالات ومن شأن عدم الحصول على طاقة نظيفة ورخيصة، يمكن الاعتماد عليها أن يعيق التنمية البشرية والاجتماعية والاقتصادية، ويشكل عقبة رئيسية أمام تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية.

ووفقا للإحصاءات فإن نحو مليار وأربعمئة مليون شخص حول العالم لا يحصلون على الطاقة الحديثة، ويعتمد أكثر من ثلاثة مليارات شخص في الدول النامية على المصادر التقليدية كالفحم كمصدر رئيسي للوقود، عند طهي الطعام أو التدفئة. وهناك مليار ونصف المليار شخص يعيشون بدون كهرباء، وحتى لو توفرت فإن ملايين الفقراء لا يتمكنون من دفع قيمة الاستهلاك.

الى ذلك وافقت الجمعية العامة على ميزانية الأمم المتحدة لعامي 2012-2013، في خطوة لقيت ترحيبا من الأمين العام بان كي مون، باعتبارها انجازا جماعيا، والتزاما بالقيام بالمزيد من العمل بميزانية أقل.

ونقل راديو الامم المتحدة عن الأمين العام إن كل سنوات الميزانية صعبة، ولكن هذا العام كان صعبا بشكل خاص، مضيفا أن الحكومات والمواطنين في كل مكان يعانون، وأن الوقت الحالي هو وقت التقشف المالي العالمي.